سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر ,,,,, أستغفر الله العظيم وأتوب اليه ,,,,, لا اله الا وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ,,,,,, اللهم يا حبيب التائبين ، ويا سرور العابدين ، ويا قرة أعين العارفين ، ويا أنيس المنفردين ، ويا حرز اللاجئين ، ويا ظهير المنقطعين ، ويا من حنت إليه قلوب الصديقين ، اجعلنا من أوليائك المقربين ، وحزبك المفلحين.

الخميس، 27 مارس، 2014

كومستير اللعبة




تداهمنا  ذكريات طفولتنا التي سعدنا بها  بضحكات يعتقد الجالس ان مس جنون غاشاك على حين غره .. وما ان تشركه الحديث حتى تصيبه عدوى الذكرى وتتعالى ضحكات (الهبل) الطفولي الذي عايشناه ، فكم من ذكرى (للغوميضه ، وفي رواية طميمة او  استغماي وفي ملكا خُبّاوة ! ) وال(الكمسرة) التي فيها ، واذا تطورت للحاق والإمساك بمن تحاول (كمسرته) فهي درجة متقدمة متطورة من اللعبة تستخدم لمن يجروء فقط ! ، وكم من سرقة لـ(الدواحل ، وقيل انها جلول وفي نسخة الرمثا وغيرها بالبنانير) ، اما وان اردت الكلام عن الصنم أو جمدت! فهي لعبة لا نهاية لها خاصة بعد ان يأتي اصحابك يحررونك من عبودية دخلتها بإرادتك هروبا من لحقات ركضات آخر ! .
اما الخريطة التي تحلو بعتمات الليل خاصة بعد صلاة العشاء ، تذكرني برسم خطوط الوطن العربي بعتمات جهله في فترة عثمانية مريضة او انتدابية حقيرة ، فتخط بالتراب خطوط تبين بها المواقع الإستراتيجية وموقع الإختباء لتبدأ بعد عدِّ منتظم خطة للإنتصار يبجله من استطاع طمس هوية الحدود المصطنعه وخطة معادية للوصول الى الأهداف المرجوه  والا بقي العدو حارس لمنعك من طمسها بشتى الوسائل وان استخدم القوة !
وان حالفتنا السعادة بتجمع دراجاتنا الهوائية لتبدأ دوريات المساء بشرطة حرامي ومن منا يريد ان يكون بمقام الشرف الجليل بالوصول الى رتبة الشرطي وصافراتها المدوية ! وحركاتها المتواصلة ومخالفات بهدف او بغيره كل ما بالأمر التسلية واللهو فلم نعرف للفساد طريق ولم نرى له مكان .
وان اجبرنا على جلوسنا في البيت بسبب ضيق مكان او تأخر وقت او احوال جوية سيئة ، لم نمل عن ابتكار جديد نمضي بل نضيع به وقتنا كما تربينا فثقافة الحاكم والجلاد لم ننساها ونحن ننظر المفتش بعيون نصف مفتوحة عله يقع بالفخ بدلا من اللص او يخطأ بكشفه ليجلد من بعد الحكم عليه ! ، وان اردت أن تزيد حماسك بلون آخر بـ(زمرت) فعليك تجميع ما تشتهي من فواكة مما لذ وطاب لك وتقيدها على وريقات تتناقلها حتى تجتمع لديك وتظفر بفوز يتجلله جائزة عظيمة وهي شرف ان تنال (الفته ) مرة أخرى . وان كانت احداهن من اصحاب الـ(باربي) فهي ذات حظ عظيم بتسبيلها وتمشيطها ولربما بتحميمها – من دون المبالة من صرخات الوالدة ، وعدم اكتراث بأهوال التي قد تقع بعدها ، ولربما اغفتها على ذراعيها بأغنية تدلل صغيرتها بها ( يلا تنام !)

أحدثك عن ماذا او ماذا ذكريات لربما تبسمت عند قراءتها وتدارك امور جديدة لم اذكرها ولربما زد على بعضها او استفسرت عنها ، مهما حاولت فلن تعود الى ذلك الزمن الذي اسميناه جميلا ، وما بقي منه سوى ذكريات (نستهبل) فيها ببعض الأوقات عسى أن نرفه عن زمننا الغابر بزمن غابر .

السبت، 15 مارس، 2014

موزيلا تعقد دورة“web maker ” بالتعاون مع صناع المستقبل

ضياء العسل – اربد – خاص لنجم نيوز


نظم مجتمع موزيلا الأردني  بالتعاون مع جمعية صناع المستقبل الخيرية دورة تدريبية مجانية بعنوان "web maker " في مجمع النقابات المهنية اربد ظهر اليوم .
ضمن حضور شبابي غلب عليه الطابع المدرسي قدّم السيد شادي خليل رئيس جمعية صناع المستقبل الخيرية ترحيبا بالحضور ، عرف اثنائه بالدورة التدريبية مؤكدا على ضرورة تظافر الجهود بين مؤسسات المجتمع المدني والمجتمع المحلي ، وأهمية مواكبة التطور التكنولوجي الذي يعكس صورة مشرقة عن المجتمع .
وبدور ة تشكر طاقم  مجتمع موزيلا بأفراده العشرة جمعية صناع المستقبل والحضور واستهل وسام العزام التعريف بمجتمع موزيلا الأردني متطوعين وسفراء ، مشيرا أنها تطوعية ومؤسسة غير ربحية قائمة على التبراعات ، تهدف تعليم الناس على الإنترنت بصورة متخصصة وتهتم بالمستخدمين وبالإنترنت المفتوح ، وعرض مجموعة من منتجات موزيلا كالمتصفح المشهور وأنظمة التشغيل و صناعة الويب ، وأكد أن هذا النوع من الدورات التدريبية يقام لأول مرة في الأردن .
بدوره قدم مناف غرايبة عرضا لتاريخ الإنترنت وبدايات الويب وأشهر المتصفحات متيحا الفرصة لمحمد مقدادي ليتحدث عن الـHTML 5  كلغة أساسية في التصميم و  وكلغة متخصصة بالمواقع ، وعرج محمد العتوم على لغة البرمجة CSS كلغة مساعدة للغة الـHTML تسهل العمل بالبرمجية كتغيير الألوان والنصوص والصور .
وبعد استراحة تخللها توقيع الحضور على شعار الموزيلا تحدث أحمد الغرايبة عن أدوات موقع الـWeb maker  كبديل لحيز العمل Notepad والخصائص التي يتيحها النظام كخاصية الـX-RAY Goggles التي تتيح معرفة كود -HTML -  على شيء يشار عليه بالفأرة  بسهولة . وأتاح الغرايبة المجال لزميله محمود القضاة الذي تحدث عن خاصية الـ Thimble  كأداة تطبق الأوامر بصورة فورية وتسهل نشرها إلكترونيا .
كما وضح محمد غرايبة عن آخر خصائص موقع الـWeb maker المتمثله بخاصية Pop corn maker  كأداة تستخدم لتصميم فيديو تفاعلي والتحكم بإضافة الصور والنصوص والخرائط ومزامنتها مع المواقع الأخرى ونشرها إلكترونيا دون تحميل البرنامج او رفع الصور والصوت .
وقام المدربين بالإجابة على جميع الأسئلة المطروحة عليهم إضافة إلى إحالة الحضور إلى مواقع للتواصل مع المتدربين لإرشادهم بعملية التطبيق العملي والإجابة على إستفساراتهم  عبر هاس تاج خصص لفعالات اليوم - #irbidwebmaker - إضافة إلى تقديم عدد من الجوائز المادية للحضور .
وفي ختام اللقاء شكر السيد شادي خليل المدربين على جهودهم ، مشيرا إلى أهمية النهوض بالوطن وبالمواطنة الحقيقية ، وبالسلوك الحضاري الراقي ، ودور الشباب في تنمية المجتمع وتحديد الهدف والتمييز في تحقيقها وأهمية العمل التطوعي  وانعكاسها على المجتمع .
وفي رد فعل للحضور أكدت الدكتورة منال المومني جهود الشباب المتطوعين والأداء الرائع مشيرةً بالحاجه إلى إزالة الفجوة بينها وبين الطلاب. مضيفة " كشباب ضمن بيئة متعاونة ومجتهدة ، والقائمين على الجمعية بشكل رائع "
وبين الطالب أيمن بني عطا أن الوضع جيد وحضورة لهذا اليوم مفيد جدا متشكرا جمعية صناع المستقبل على توفير هذه المقدار من الفائدة رغم محدودية الموارد والإمكانات ، وشركة موزيلا التي يطمح أن يتطوع مثلهم .
يذكر وجود أيدي خفيه ساهمت بإنجاح اليوم التدربي بتنسيق إبراهيم المومني عضو جمعية صناع المستقبل و نقابة المهندسيين الزراعيين وفريق موزيلا الأردن . 











الجمعة، 7 مارس، 2014

القلب السقيم بسقم صلاته !


" ألا في القلب مضغة إذا صلحت صلح سائر الجسد وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب "، حديث رواه النعمان بن بشير رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم ، يعجز العقل والعلم بهذه الكلمات ، فالقلب مناط عمل الإنسان السوي القويم الذي صلاحه يعني صلاح القلب وخرابه وسقوط ألويته تعني سقوط ألوية الجسم كله وأركانه ، هذا القلب الذي لا يتجاوز قبضة اليد تراه يصرع العديدين بأمراض مختلفه ، وبسبل شتى حتى اذا ما توقف ارداه قتيلا .

ولكن كم من حي قلبه متوقف ! وكم من شاهد لآلاء الله متبجح على الله . (ان العبد اذا اذنب ذنبا كانت نكتة سوداء في قلبه ، فإذا تاب صقل قلبه ، فإذا زاد زادت حتى يسود قلبه ، فذلك قول تعالى كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون )-مرفوعا عن ابي هريرة رضي الله عنه  – فهذا طريق واضح لحياة وصلاح القلب ، وطريق وقاية من أوجاعه وآلامه ، وفي نفس التوجيه لصلاح الجسد كله او اعطابه بكثرة الذنوب دون التوبة والإستغفتار .

ولكن أول ما يحاسب عنه العبد صلاح صلاته التي أقامها بجوارحه لا أداها بها . فإذا صلحت أفلح ونجح وكانت بابا لنجاح عمله كله ، وإذا فسدت خاب وخسر وحبط كل عمله ، والفرق بين إقامتها وأداءها هو موطن الفعل ، فالأداء بالجوارح والإقامة بالقلب ، فلذلك نعلم صلاح القلب بصلاح صلاة صاحبه وفساده بفساد صلاة صاحبه ، لذلك يتحقق شرط الراحة كما في الآية ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب) لذلك إذا لم يطمئن قلبك بذكر الله فأعلم أن هناك ما يحول بينك وبين الله وهو قلبك ، هذا القلب الذي موطن الإطمئنان ، موطن (لهم قلوب لا يعقلون بها ) موطن (إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب ) ومدخله (أو ألقى السمع وهو بصير ). وكان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم : اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك ، وقيل اللهم يا مصرف القلوب صرف قلوبنا لطاعتك .


أللهم إني اسألك حياة لقلوبا وإخلاصا في النية وصدقا في جهادها 

الجمعة، 28 فبراير، 2014

ورقة بحثيه بعنوان "حقوق الملكية الفكرية في الصحافة الإلكترونية بين قوانين المهنة وأخلاقياتها "


         
جامعة اليرموك 
كلية الإعلام
قسم الإذاعة والتلفزيون

ورقة بحثيه بعنوان
"حقوق الملكية الفكرية في الصحافة الإلكترونية بين قوانين المهنة وأخلاقياتها "

إعداد الطالب
ضياء الدين نبيل محمد العسل

مقدم للدكتور
علاء الدين أحمد الدليمي
الرقم الجامعي
2013938020


  من الخطأ النظر إلى ظاهرة  الصحافة الإلكترونية كقافلة خير وكفى، فقد حملت معها الكثير من التحديات التي يمكن أن تعصف بالصحافة كمهنة سواء أكانت تقليدية أو إلكترونية وفي مقدمة هذه التحديات قضية الأخلاقيات في الصحافة الإلكترونية ، وهو جانب سلبي في هذا النوع من الصحافة حتى الآن ، فعمليات السطو على حقوق التأليف والنشر الخاصة بالآخرين على قدم وساق ، والمصداقية والثقة في كثير مما يتم تناوله من أخبار ومعلومات عبر هذا النوع من الصحافة محل الشك ، ولذلك فإن هذا المدخل يمثل بعدا مهما بالبحث من الناحية القانونية والأخلاقية للحفاظ على الصحافة كمهنة .[1] فحقوق الملكية (حقوق الأداء العلني ) ، أي حماية المنتجات الفكرية . فعلى الإنترنت تصعب عملية حماية الحقوق الفكرية حيث زادت عملية سرقة البحوث وانتحالها ، وسرقة المنتجات الفكرية ، وحتى قيود الإستخدام لم تفلح في الحد من هذا النوع من اللصوصية .[2]

مفهوم ونطاق حقوق الملكية الفكرية
يمكن تعريف حقوق الملكية الفكرية التي ترد على أشياء غير مادية أو أي أشياء غير ملموسة وإنما تدرك بالفكر ، هذه الأشياء هي نتاج الذهن والفكر ، ومن هنا كانت تسمية الحقوق التي ترد عليها بحقوق الملكية الفكرية أو الحقوق الذهنية ، ولا شك في إحترام الشخصية الإنسانية يقتضي الإعتراف للفرد بحقه على نتاج ذهنه أو فكره بما يخوله الهيمنة عليه والإستفادة ماديا من استغلاله ، ونظرا لتنوع نتاج الفكر وإختلافه فإن الحقوق الذهنية أو حقوق الملكية الفكرية ليست نوعا واحدا بل هي أنواع مختلفة ، يجري الأمر على طائفتين الأولى تشمل حقوق الملكية الصناعية والتجارية ، والثانية اصطلح على تسميتها حقوق الملكية الأدبية والفنية. - وهي مدار الورقة البحثيه- ويقصد بالملكية الأدبية والفنية حقوق المؤلف و الحقوق المجاورة .
أولا :حق المؤلف وهو ذلك الحق الذي يكون للمؤلف على مصنفاته الإبداعية بمختلف مجالتها ، ليشمل حقه في احتكار استغلال هذا الإنتاج ، وحقه في منع غيره من نسخ أو بيع أو العرض للبيع او إستعمال هذا المصنف .
ثانيا : الحقوق المجاورة ويقصد بها مجموعة الحقوق التي تُمنح للأشخاص ليس بصفتهم كمؤلفين ، بل بسبب دورهم في نشر هذه الأعمال وتوصيلها إلى الجمهور . وهؤلاء الاشخص هم المؤدون ومنتجو التسجيلات الصوتية وهيئات الإذاعة والتلفزيون  .[3]
    أدت الثورة المعلوماتية إلى إحداث أثر كبير في كافة مجالات الحياة ، الأمر الذي كان له أثر مباشر في حقوق الملكية الفكرية بصفة عامة ، وحقوق المؤلف بصفة أخص ، حيث أصبحت عملية توزيع وعرض ونشر والمؤلفات أمرا سهلا وقليل التكلفة. ولعل التطورات التي صاحبت مدلول حقوق الملكية الفكرية بعد بروز الإنترنت من الموضوعات التي أخذتها التشريعات وصناع القرار في العديد من الدول وكذلك في إطار المجتمع الدولي بشق طريقها إلى تطور التشريعات التي تضمن بها حقوق الملكية الفكرية ، ولذات السبب ظهرت معاهدة الويبو إثر تحرك الدول الأعضاء في المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو)، التي أعتمدت بـ 20 / ديسيمبر /1996 ، واصطلح على تسميتها بمعاهدة الإنترنت الأولى التي تضمنت حقوق المؤلف ، وتبعتها معاهدة الإنترنت الثانية  بشأن الأداء والتسجيل الصوتي ، وقد اتت هاتان المعاهدتان لحماية حقوق المؤلف والحقوق المجاورة ضمن الإنترنت ، وازداد الحاجة لهاتين المعاهدتين – في السنوات الأخيرة – نحو مكافحة الجرائم المرتبطة بالملكية الفكرية على الإنترنت من خلال جهود دولية  ووطنية استهدفت الحد من تلك الظاهرة والحيلولة دون نموها .[4]
ومن ناحية أخرى يرى العديد بأن مطالب منظمة الملكية الفكرية الدولية تقييدية أكثر من القوانين السابقة ، فقوانين حقوق الطبع كانت تهدف لحماية شركات الإعلام العالمية ضد القرصنة الإعلامية ، والتي غالبا يكون مقرها في العالم الثالث ، والتي العديد من دولها تعتبر حقوق الطبع واتفاقياتها أداة في يد نخب العالم الأول ومطالب منظمة الويبو المستقبلية على أنها وسيلة أكثر لمنع استفادتهم .[5] ويعتبر فرض حقوق الطبع وفق معدلات عالمية واسعة مطمئنه وتقضي على الإحتيال ، بحيث يتم تعقب المستخدمين الأكثر فقرا ، وتضع حدودا أخرى على الإنتاج الإعلامي في بلدانهم.[6] وتمتعت العديد من الدول العربية كلبنان ومصر بقوانين حماية الملكية الفكرية ونصوص عديدة فيها . ويلاحظ ان دول العالم المتقدم تسعى الى الغاء القوانين التي تضبط الحريات وتستبدلها باخلاقيات ممثله بمواثيق شرف للمهنة مع الاتزام بحقوق الآخرين ومن ضمنها حقوق الملكية الفكرية وتوثيق المصادر والاذن الرسمي من الناشر بالإقتباس .

أخلاقيات التعامل مع الإنترنت

ازدادت الحاجة إلى إخلاقيات الإعلام ومن رأسها التحولات التي جرت وخاصة مع بروز الإعلام الجديد وعلى رأسها الإعلام الإلكتروني والصحافة الإلكترونية ، وهذا الإعلام يفتقد حاليا العديد من العقلانية والوسطية والضوابط الأخلاقية ومما لا شك فيه أن الإعلام الذي تعوزه الضوابط الأخلاقية يشكل خطرا فعليا على المجتمع كما أنه يقوض الثقة في هذه المهنة . حيث تعتبر ثقافة الإنترنت من أحد مفرزات العولمة التي شاع استخدامها في جميع انحاء العالم . والحقيقة أن هناك آثار ناجمة عن استخدام الإنترنت على أخلاقيات الشعوب والأمم خاصة وثقافتها وهويتها الوطنية. [7]
تختلف أنماط استخدام الإنترنت بين المستخدم ونفسه ، وبين المستخدم وغيره من المستخدمين . فالأولى مثلا يراقب ذاته لوحده فيبتعد عن تعريض نفسه للأذى ، والبعد عن المحرمات وكل ما لا فائدة من وراءه ، أما الأخرى فتختلف تبعا للمستخدم مع غيره من المستخدمين أو مع أجهزتهم (عبر القرصنة) وهو القسم الذي يمكن أن تسن له القوانين حتى يبقى المحور الرئيسي لتطبيق ذلك يعتمد على أخلاقيات الفرد و القيم التي يحملها ويدافع عنها ، كإحترام حقوق الملكية الفكرية للآخرين بوضع المصدر للمعلومة و الصورة وغيره في إطار الإستخدام وتوثيقه بذلك، وعدم سرقة أو نسخ أعمال غيره كالأعمال الإبداعية والخطط [8]، ويتندرج تحتها الأخبار الصحفية والألوان الأخرى منها والصور الحصرية ...



مبادئ في أخلاق الصحافة الإلكترونية

- يجب على الصحفيين الإلكترونيين السعي بإصرار للحصول على الحقيقة وتقديم الأخبار بدقة ، وفي سياقها ، وعلى أكمل وجه.
- يجب على الصحفي الإلكتروني أن يسعى دائما إلى الحقيقة ، ويقاوم التشويهات التي تبهم الأحداث ، ولا يكون هو سبب في هذه التشويهات .
- يجب ان يكشف عن مصادر المعلومات بوضوح ويشير إلى كافة المواد المأخوذة عن وسائل إعلامية أخرى .
- أن لا ينقل أي شيء عرف أنه كذب أو غير صحيح ، ولا يتلاعب بالصور والأصوات بأي طريقة مضله ، ولا يسرق المواد الصحفية لغيره ، ولا يعرض صور أو أصوات سبق عرضها دون إعلام الجمهور .      
- يجب على الصحفي الإلكتروني أن يعرّف مصادر المعلومات كلما أمكن ذلك ، ويمكن استخدام المصادر السرية فقط عندما يكون جمع او نقل المعلومات المهمة في مصلحة العامة ، او عندما يؤدي جمع أو نقل المعلومات المهمة إلى إلحاق الأذى بمصدرها  لذلك يلتزم بحماية المصدر السري .[9]
ومما يؤسف رؤية حقوق الملكية الفكرية وقوانينها وأخلاقيات المهنة ومقارنتها بواقع الإعلام الإكتروني الموجود حاليا ، حيث تضج المحاكم بالعديد من قضايا الجرائم الإلكتروني والنقل غير المشروع والسرقات العلمية ، لذلك ما زالت إلى الآن حقوق الملكية الفكرية تهدر بسهولة على الإنترنت.









مراجع الورقه البحثية


v   . بسام عبد الرحمن المشاقبة،أخلاقيات العمل الإذاعي ،دار اسامة للنشر والتوزيع ، عمان ، الاردن،2012.

v   سؤدد فؤاد الألوسي ، أيديولوجيا صحافة الإنترنت،دار اسامة للنشر والتوزيع ،عمان ، الأردن ، 2012.

v   فاتن حسين حوا ، المواقع الإلكترونية وحقوق الملكية الفكرية ، دار الثقافة ، عمان ، الأردن ، 2010،1431.

v   فيصل أبو عيشة،الإعلام الإلكتروني، دار اسامة للنشر والتوزيع ، عمان ، الاردن ، 2010.



. فيصل أبو عيشة،الإعلام الإلكتروني، دار اسامة للنشر والتوزيع ، عمان ، الاردن ، 2010، ص 124.[1]
. المرجع السابق ، ص 181.[2]
.فاتن حسين حوا ، المواقع الإلكترونية وحقوق الملكية الفكرية ، دار الثقافة ، عمان ، الأردن ، 2010،1431،ص 27-29.[3]
 .المرجع السابق ، ص 29-30.[4]
. سؤدد فؤاد الألوسي ، أيديولوجيا صحافة الإنترنت،دار اسامة للنشر والتوزيع ،عمان ، الأردن ، 2012،ص230.[5]
. المرجع السابق ، ص 231.[6]
. بسام عبد الرحمن المشاقبة،أخلاقيات العمل الإذاعي ،دار اسامة للنشر والتوزيع ، عمان ، الاردن،2012،ص173.[7]
. المرجع نفسه ، ص 175.[8]
[9] . مصدر سابق، فيصل أبو عيشة ، الإعلام الإلكتروني ، ص 269-270.

السبت، 8 فبراير، 2014

اشتقت لاخوتي





اشتقت لاخوتي فهل انت مشتاق *** ام طال البعد واعتدت على الفراق

ام تلاطمت بحار الدنيا الغرور علينا *** وضيعنا اخانا ونسينا العهد والميثاق

اشتقت لاخواني قالها صادق الوعد *** واستغرب الجالسين من صحب ورفاق 

السنا اخوانك قالوها بتعجبٌ عجيب *** حير اذهانهم بجواب كان عليهم شاق

بل انتم اصحابي قالها المصدوق لهم *** واخبر عن اخوانه الذي لهم قد اشتاق 


قالها ودمع العين منه يجري بكاء *** على من امن به ولم يره على الاطلاق

طال الأمد ونسينا اخانا الذي هدانا *** للطريق وحررنا من الضلال بالعتاق

فيا رب الحقنا بركب الهدى الذي أتى *** واكرمنا بلقاء حبيبنا شوقا بالعناق