Translate

سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر ,,,,, أستغفر الله العظيم وأتوب اليه ,,,,, لا اله الا وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ,,,,,, اللهم يا حبيب التائبين ، ويا سرور العابدين ، ويا قرة أعين العارفين ، ويا أنيس المنفردين ، ويا حرز اللاجئين ، ويا ظهير المنقطعين ، ويا من حنت إليه قلوب الصديقين ، اجعلنا من أوليائك المقربين ، وحزبك المفلحين.

الاثنين، 29 سبتمبر، 2014

Introduction about Al-Hajj


By: Diyaa Alasal
بسم الله الرحمن الرحيم
In the name of Allah (God) the Entirely merciful, the Especially merciful 
Introduction about Al-Hajj( pilgrimage )

Thui hijjah is the month of Muslims that went to do pilgrimage, the pilgrimage is a pillar in the Islamic pillars so that every Muslim should do it as possible as he can, if he can`t do it this pillar will fill from him but if he can do it and he didn`t do it and become die without do pilgrimage he will punished from Allah.
The Islamic pilgrimage means do specific things in specific time –date -, The story of the pilgrim starts from prophet Ibrahim (BPUH) and Islam came to complete what prophet Ibrahim start by Allah orders ( see more “Hajj - The Journey of a Lifetime   : http://www.islamreligion.com/articles/468/ , http://www.islamreligion.com/articles/469/ (

On the Ninth of Thul hijjah (before the Eid in one day) the Pilgrims went to Arrafat (please near Makka) and still there to the end of the day, the anther Muslims fast in this day and some of theme start fasting from the First of Thul hijjah asking for good deeds because prophet Mohammad (BPUH) say about this days “there is no days peter for good deeds like the ten – 1-10 of Thul hijjah-”





الخميس، 27 مارس، 2014

كومستير اللعبة




تداهمنا  ذكريات طفولتنا التي سعدنا بها  بضحكات يعتقد الجالس ان مس جنون غاشاك على حين غره .. وما ان تشركه الحديث حتى تصيبه عدوى الذكرى وتتعالى ضحكات (الهبل) الطفولي الذي عايشناه ، فكم من ذكرى (للغوميضه ، وفي رواية طميمة او  استغماي وفي ملكا خُبّاوة ! ) وال(الكمسرة) التي فيها ، واذا تطورت للحاق والإمساك بمن تحاول (كمسرته) فهي درجة متقدمة متطورة من اللعبة تستخدم لمن يجروء فقط ! ، وكم من سرقة لـ(الدواحل ، وقيل انها جلول وفي نسخة الرمثا وغيرها بالبنانير) ، اما وان اردت الكلام عن الصنم أو جمدت! فهي لعبة لا نهاية لها خاصة بعد ان يأتي اصحابك يحررونك من عبودية دخلتها بإرادتك هروبا من لحقات ركضات آخر ! .
اما الخريطة التي تحلو بعتمات الليل خاصة بعد صلاة العشاء ، تذكرني برسم خطوط الوطن العربي بعتمات جهله في فترة عثمانية مريضة او انتدابية حقيرة ، فتخط بالتراب خطوط تبين بها المواقع الإستراتيجية وموقع الإختباء لتبدأ بعد عدِّ منتظم خطة للإنتصار يبجله من استطاع طمس هوية الحدود المصطنعه وخطة معادية للوصول الى الأهداف المرجوه  والا بقي العدو حارس لمنعك من طمسها بشتى الوسائل وان استخدم القوة !
وان حالفتنا السعادة بتجمع دراجاتنا الهوائية لتبدأ دوريات المساء بشرطة حرامي ومن منا يريد ان يكون بمقام الشرف الجليل بالوصول الى رتبة الشرطي وصافراتها المدوية ! وحركاتها المتواصلة ومخالفات بهدف او بغيره كل ما بالأمر التسلية واللهو فلم نعرف للفساد طريق ولم نرى له مكان .
وان اجبرنا على جلوسنا في البيت بسبب ضيق مكان او تأخر وقت او احوال جوية سيئة ، لم نمل عن ابتكار جديد نمضي بل نضيع به وقتنا كما تربينا فثقافة الحاكم والجلاد لم ننساها ونحن ننظر المفتش بعيون نصف مفتوحة عله يقع بالفخ بدلا من اللص او يخطأ بكشفه ليجلد من بعد الحكم عليه ! ، وان اردت أن تزيد حماسك بلون آخر بـ(زمرت) فعليك تجميع ما تشتهي من فواكة مما لذ وطاب لك وتقيدها على وريقات تتناقلها حتى تجتمع لديك وتظفر بفوز يتجلله جائزة عظيمة وهي شرف ان تنال (الفته ) مرة أخرى . وان كانت احداهن من اصحاب الـ(باربي) فهي ذات حظ عظيم بتسبيلها وتمشيطها ولربما بتحميمها – من دون المبالة من صرخات الوالدة ، وعدم اكتراث بأهوال التي قد تقع بعدها ، ولربما اغفتها على ذراعيها بأغنية تدلل صغيرتها بها ( يلا تنام !)

أحدثك عن ماذا او ماذا ذكريات لربما تبسمت عند قراءتها وتدارك امور جديدة لم اذكرها ولربما زد على بعضها او استفسرت عنها ، مهما حاولت فلن تعود الى ذلك الزمن الذي اسميناه جميلا ، وما بقي منه سوى ذكريات (نستهبل) فيها ببعض الأوقات عسى أن نرفه عن زمننا الغابر بزمن غابر .

السبت، 15 مارس، 2014

موزيلا تعقد دورة“web maker ” بالتعاون مع صناع المستقبل

ضياء العسل – اربد – خاص لنجم نيوز


نظم مجتمع موزيلا الأردني  بالتعاون مع جمعية صناع المستقبل الخيرية دورة تدريبية مجانية بعنوان "web maker " في مجمع النقابات المهنية اربد ظهر اليوم .
ضمن حضور شبابي غلب عليه الطابع المدرسي قدّم السيد شادي خليل رئيس جمعية صناع المستقبل الخيرية ترحيبا بالحضور ، عرف اثنائه بالدورة التدريبية مؤكدا على ضرورة تظافر الجهود بين مؤسسات المجتمع المدني والمجتمع المحلي ، وأهمية مواكبة التطور التكنولوجي الذي يعكس صورة مشرقة عن المجتمع .
وبدور ة تشكر طاقم  مجتمع موزيلا بأفراده العشرة جمعية صناع المستقبل والحضور واستهل وسام العزام التعريف بمجتمع موزيلا الأردني متطوعين وسفراء ، مشيرا أنها تطوعية ومؤسسة غير ربحية قائمة على التبراعات ، تهدف تعليم الناس على الإنترنت بصورة متخصصة وتهتم بالمستخدمين وبالإنترنت المفتوح ، وعرض مجموعة من منتجات موزيلا كالمتصفح المشهور وأنظمة التشغيل و صناعة الويب ، وأكد أن هذا النوع من الدورات التدريبية يقام لأول مرة في الأردن .
بدوره قدم مناف غرايبة عرضا لتاريخ الإنترنت وبدايات الويب وأشهر المتصفحات متيحا الفرصة لمحمد مقدادي ليتحدث عن الـHTML 5  كلغة أساسية في التصميم و  وكلغة متخصصة بالمواقع ، وعرج محمد العتوم على لغة البرمجة CSS كلغة مساعدة للغة الـHTML تسهل العمل بالبرمجية كتغيير الألوان والنصوص والصور .
وبعد استراحة تخللها توقيع الحضور على شعار الموزيلا تحدث أحمد الغرايبة عن أدوات موقع الـWeb maker  كبديل لحيز العمل Notepad والخصائص التي يتيحها النظام كخاصية الـX-RAY Goggles التي تتيح معرفة كود -HTML -  على شيء يشار عليه بالفأرة  بسهولة . وأتاح الغرايبة المجال لزميله محمود القضاة الذي تحدث عن خاصية الـ Thimble  كأداة تطبق الأوامر بصورة فورية وتسهل نشرها إلكترونيا .
كما وضح محمد غرايبة عن آخر خصائص موقع الـWeb maker المتمثله بخاصية Pop corn maker  كأداة تستخدم لتصميم فيديو تفاعلي والتحكم بإضافة الصور والنصوص والخرائط ومزامنتها مع المواقع الأخرى ونشرها إلكترونيا دون تحميل البرنامج او رفع الصور والصوت .
وقام المدربين بالإجابة على جميع الأسئلة المطروحة عليهم إضافة إلى إحالة الحضور إلى مواقع للتواصل مع المتدربين لإرشادهم بعملية التطبيق العملي والإجابة على إستفساراتهم  عبر هاس تاج خصص لفعالات اليوم - #irbidwebmaker - إضافة إلى تقديم عدد من الجوائز المادية للحضور .
وفي ختام اللقاء شكر السيد شادي خليل المدربين على جهودهم ، مشيرا إلى أهمية النهوض بالوطن وبالمواطنة الحقيقية ، وبالسلوك الحضاري الراقي ، ودور الشباب في تنمية المجتمع وتحديد الهدف والتمييز في تحقيقها وأهمية العمل التطوعي  وانعكاسها على المجتمع .
وفي رد فعل للحضور أكدت الدكتورة منال المومني جهود الشباب المتطوعين والأداء الرائع مشيرةً بالحاجه إلى إزالة الفجوة بينها وبين الطلاب. مضيفة " كشباب ضمن بيئة متعاونة ومجتهدة ، والقائمين على الجمعية بشكل رائع "
وبين الطالب أيمن بني عطا أن الوضع جيد وحضورة لهذا اليوم مفيد جدا متشكرا جمعية صناع المستقبل على توفير هذه المقدار من الفائدة رغم محدودية الموارد والإمكانات ، وشركة موزيلا التي يطمح أن يتطوع مثلهم .
يذكر وجود أيدي خفيه ساهمت بإنجاح اليوم التدربي بتنسيق إبراهيم المومني عضو جمعية صناع المستقبل و نقابة المهندسيين الزراعيين وفريق موزيلا الأردن . 











الجمعة، 7 مارس، 2014

القلب السقيم بسقم صلاته !


" ألا في القلب مضغة إذا صلحت صلح سائر الجسد وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب "، حديث رواه النعمان بن بشير رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم ، يعجز العقل والعلم بهذه الكلمات ، فالقلب مناط عمل الإنسان السوي القويم الذي صلاحه يعني صلاح القلب وخرابه وسقوط ألويته تعني سقوط ألوية الجسم كله وأركانه ، هذا القلب الذي لا يتجاوز قبضة اليد تراه يصرع العديدين بأمراض مختلفه ، وبسبل شتى حتى اذا ما توقف ارداه قتيلا .

ولكن كم من حي قلبه متوقف ! وكم من شاهد لآلاء الله متبجح على الله . (ان العبد اذا اذنب ذنبا كانت نكتة سوداء في قلبه ، فإذا تاب صقل قلبه ، فإذا زاد زادت حتى يسود قلبه ، فذلك قول تعالى كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون )-مرفوعا عن ابي هريرة رضي الله عنه  – فهذا طريق واضح لحياة وصلاح القلب ، وطريق وقاية من أوجاعه وآلامه ، وفي نفس التوجيه لصلاح الجسد كله او اعطابه بكثرة الذنوب دون التوبة والإستغفتار .

ولكن أول ما يحاسب عنه العبد صلاح صلاته التي أقامها بجوارحه لا أداها بها . فإذا صلحت أفلح ونجح وكانت بابا لنجاح عمله كله ، وإذا فسدت خاب وخسر وحبط كل عمله ، والفرق بين إقامتها وأداءها هو موطن الفعل ، فالأداء بالجوارح والإقامة بالقلب ، فلذلك نعلم صلاح القلب بصلاح صلاة صاحبه وفساده بفساد صلاة صاحبه ، لذلك يتحقق شرط الراحة كما في الآية ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب) لذلك إذا لم يطمئن قلبك بذكر الله فأعلم أن هناك ما يحول بينك وبين الله وهو قلبك ، هذا القلب الذي موطن الإطمئنان ، موطن (لهم قلوب لا يعقلون بها ) موطن (إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب ) ومدخله (أو ألقى السمع وهو بصير ). وكان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم : اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك ، وقيل اللهم يا مصرف القلوب صرف قلوبنا لطاعتك .


أللهم إني اسألك حياة لقلوبا وإخلاصا في النية وصدقا في جهادها